2017-11-23 الخميس, 5 ربيع الأول 1439 06:59 مساءً
تابعونا على

الرئيسية
الأخبار
التقارير
الدراسات
المقابلات
أقلام وآراء
الإذاعة
جديد الكاريكاتير
استطلاع

نسبة أن تبيض السجون بصفقة وفاء أحرار (2) ؟




اهداءات الزوار
  • عائشه جمال جوده من فلسطين
    الله يعطيكم العافيه لو سمحتم بدي اعرف اخبار الاسير اكرم جمال جوده اليوم كانت عنده محكمه
  • ثائر شلالدة من فلسطين
    بوركت الجهود ونسال الله عز وجل ان يفرج عن جميع اسرانا عما قريب
  • فداء الوطـن من الأردن
    هـو الوطـن ,, يحيــا بفرسانـه .. بالمرابطيـن و المناضلين ومـن ضحـى بحريتــه لاسترداد الارض وصون العــرض ,, أسرانـا ,, تنحني الهامات وتندحر الكلمات خجلا منكم واجلالا لكـم .. أخوتـي ,, اعذروني على التقصير في حقكم فوالله لا أملك الا الدعــاء في كل سجدة علـه يأتي بنصر وفـرج قريب باذن المولى ... #مركز أسرى فلسطين للدراسات .. لكم مني كل الاحترام على جهودكم لتوضيح معاناة الاسرى التـي تخضع للتعتيم الاعلامـي الجاحد . فداء الوطـن/ الاردن
  • haya al samori من الأردن
    دمتّم الجسر الذي يعبر علية صوت الأسير دمتم خير ناصر ومعين لأسرانا وفقكم الله
  • ابو القسام من فلسطين
    الحرية كل الحرية لاسرانا البواسل والمجد والخلودج لشهدائنا الابرار وعيد مبارك للجميع
  • د.محمد ياسر كنفاني من فلسطين
    التحية للصامدين والدعاء للمضربين و التهنئة للمحررين و الرحمة لشهداء الحركة الأسيرة و هم طليعة و قدوة المجاهدين. و موعدنا بإذن الله غدا مع الفرج و النصر المبين.
  • الاء العكيمي من فلسطين
    بارك الله فيكم لخدمة اسرانا البواسل بالسجون الصهيونية وفرج الله كربهم واعادهم سالمين غانمين باذن الله
  • حفصة من المانيا
    بارك الله في جهودكم ,,,
  • فادي فرح من الأردن
    نحن مقصرون ولا عذر لنا تجاهكم اسرانا
  • حيري حنون من فلسطين
    اريد ان انقل رسالة شراونه على صفحتي
  • ام القسام من فلسطين
    كل التحية للاسير ادهم الشولي وفرج الله كربك
  • شوقاً لله من فلسطين
    متى يآا سجنُ.. أرااكَ أنقاضاا ؟ بارك الله فيكم وأعلى هممكم ورفع مقاامكم،، دمتم للأسرى أوفيآآء أسأل الله تعالى أن يمنَّ على أسرانا وكل أسرى المسلمين بالفرج العاااجل معتقلون ولكن نمضي.. للصبح نصوغ الثوار كخيوط الشمس إذا طلعت.. تنسج للأجيال شعار
  • ميس من فلسطين
    كل التحية لاسرنا ونسأل الله العلي القدير ان يفرج عن اخواننا الاسرى والاسيرات قريبا ان شالله
  • عصفورة جنين من فلسطين
    الموقع حلو كتييير للامام انشالله وموفقين
  • صابرين من فلسطين
    حلو كتير وخصوصي رجعة السير لاهله واقربائة
 

كلاسيكو المفارقات بين الحمار والفيل


 تاريخ النشر: 21/11/2016م  

 

 

بقلم الاسير أ. باجس يونس عمرو - سجن النقب الصحراوي

 

تابع سكان المعمورة باهتمام بالغ الإنتخابات التي جرت في الغابة الكبيرة المسيطرة والتي تنافس فيها الحمار والفيل على منصب الرئاسة، وقد تميزت هذه الإنتخابات بالمنافسة الشديدة بين المرشحين حيث قام كلا المرشحين بالإدلاء بعدد من التصريحات والتي تناولت عدد من القضايا الهادفة التي تهم سكان الغابة وقضايا أخرى تهم سكان المعمورة بأسرها، وقد تميزت التصريحات التي أدلى بها الحمار بالتوازن النسبي حيث أنه حاول دائما الإمساك بالعصا من المنتصف ، أما منافسه الفيل فقد تميزت تصريحاته الإنتخابية بالتطرف والعدائية، وعلى الرغم من التباين الكبير بين الحمار والفيل إلا أنهما اتفقا على كثير من المواقف سنحاول تسليط الضوء على بعضها.

 

كان موقف كل من المرشحين حسب رأي الكثيرين من الأسد متشابها وهو تركه يعيث فسادا في تلك الأرض التي يعيش فيها، يقتل أبناءها ويسفك دماء نساءها ويشرد من بقي على قيد الحياة منهم ويحولهم إلى نازحين في اوطانهم ،أو إلى لاجئين في أماكن أخرى. فالفيل الذي أعلن صراحة أنه سيهتم بالشؤون الداخلية في بلده لم يكن أحسن حالا من الحمار الذي حاول دائما حل القضية في بلد الأسد وفقا لمصالحه وهواه

.

وقد توافق أيضا كل من المرشحين في موقفهما من أبناء القردة والخنازير وقد التزم كل من الطرفين بالحفاظ على أمن وسلامة تلك الفئة المقتصدة التي احتلت أراض ليست لها وأقامت عليها وطنا مزعوما ، وقد التزم كل من المرشحين بمواصلة الدعم العسكري والسياسي لهؤلاء متجاهلين حقوق شعب أصيل يعيش على هذه الأرض.

 

أما موقف المرشحين من القضايا التي تهم الحصان العربي فلن تختلف كثيرا فجميع تلك القضايا وضعها تحت وهم كبير وهو محاربة الإرهاب، ومحاربة الإرهاب كانت دائما العصا الغليظة التي يتم فيها التعامل مع الحصان العربي ، فقد تم التعامل مع سكان تلك البلاد كذئاب منفردة يجب ملاحقتهم والقضاء عليهم ، وعلى الرغم من التوافق الحاصل بين المرشحين في بعض القضايا إلا أن هناك تباين في قضايا أخرى أيضا، وقد تباين موقف الفيل والحمار من الطيور المهاجرة التي حطت رحالها في الغابة الكبيرة ، فقد دعى الفيل إلى طردها جميعا وبناء جدار يحيط بالغابة ويحول دون عودتها مجددا وهذا أمر عارضه الحمار قائلا : إن هؤلاء مكونا أساسيا من مكونات الغابة الكبيرة وكان من الملفت للمتابع لهؤلاء لهذه الإنتخابات هو الإتهامات التي كالها الحمار للدب للتدخل لصالح الفيل وذلك من خلال كشف رسائل البريد الإلكتروني الخاصة به ولعل الفيل لم يخف رغبته في التقارب مع الدب .

 

إن التباينات والتوافقات الحاصلة بين الفيل والحمار في السباق نحو الرئاسة تعد أمورا دعائية وشكلية يحاول فيها كل طرف استمالة الأصوات إلى جانبه وقد ظهر هذا جليا من خلال التصريحات التي أدلى بها الفيل بعد فوزه ، لقد تراجع كليا او جزئيا عن كثير من مواقفه مما حدا ببعض المراقبين إلى أن يقول ان الفيل وعد الناخبين بالوليمة الكبيرة إلا أنه قدم لهم الساندويش وهذا يدعم الرأي القائل بأنه لا خلاف بين الحمار والفيل في الجوهر وأن إدارة الغابة المسيطرة لن تختلف باختلاف الرئيس .

 

 
  أضف تعليق طباعة

 عودة للخلف

عدد القراء: 308

عدد تعليقات: 0

 
ذات صلة:
 

تعليقات الزوار: