2017-11-23 الخميس, 5 ربيع الأول 1439 06:59 مساءً
تابعونا على

الرئيسية
الأخبار
التقارير
الدراسات
المقابلات
أقلام وآراء
الإذاعة
جديد الكاريكاتير
استطلاع

نسبة أن تبيض السجون بصفقة وفاء أحرار (2) ؟




اهداءات الزوار
  • عائشه جمال جوده من فلسطين
    الله يعطيكم العافيه لو سمحتم بدي اعرف اخبار الاسير اكرم جمال جوده اليوم كانت عنده محكمه
  • ثائر شلالدة من فلسطين
    بوركت الجهود ونسال الله عز وجل ان يفرج عن جميع اسرانا عما قريب
  • فداء الوطـن من الأردن
    هـو الوطـن ,, يحيــا بفرسانـه .. بالمرابطيـن و المناضلين ومـن ضحـى بحريتــه لاسترداد الارض وصون العــرض ,, أسرانـا ,, تنحني الهامات وتندحر الكلمات خجلا منكم واجلالا لكـم .. أخوتـي ,, اعذروني على التقصير في حقكم فوالله لا أملك الا الدعــاء في كل سجدة علـه يأتي بنصر وفـرج قريب باذن المولى ... #مركز أسرى فلسطين للدراسات .. لكم مني كل الاحترام على جهودكم لتوضيح معاناة الاسرى التـي تخضع للتعتيم الاعلامـي الجاحد . فداء الوطـن/ الاردن
  • haya al samori من الأردن
    دمتّم الجسر الذي يعبر علية صوت الأسير دمتم خير ناصر ومعين لأسرانا وفقكم الله
  • ابو القسام من فلسطين
    الحرية كل الحرية لاسرانا البواسل والمجد والخلودج لشهدائنا الابرار وعيد مبارك للجميع
  • د.محمد ياسر كنفاني من فلسطين
    التحية للصامدين والدعاء للمضربين و التهنئة للمحررين و الرحمة لشهداء الحركة الأسيرة و هم طليعة و قدوة المجاهدين. و موعدنا بإذن الله غدا مع الفرج و النصر المبين.
  • الاء العكيمي من فلسطين
    بارك الله فيكم لخدمة اسرانا البواسل بالسجون الصهيونية وفرج الله كربهم واعادهم سالمين غانمين باذن الله
  • حفصة من المانيا
    بارك الله في جهودكم ,,,
  • فادي فرح من الأردن
    نحن مقصرون ولا عذر لنا تجاهكم اسرانا
  • حيري حنون من فلسطين
    اريد ان انقل رسالة شراونه على صفحتي
  • ام القسام من فلسطين
    كل التحية للاسير ادهم الشولي وفرج الله كربك
  • شوقاً لله من فلسطين
    متى يآا سجنُ.. أرااكَ أنقاضاا ؟ بارك الله فيكم وأعلى هممكم ورفع مقاامكم،، دمتم للأسرى أوفيآآء أسأل الله تعالى أن يمنَّ على أسرانا وكل أسرى المسلمين بالفرج العاااجل معتقلون ولكن نمضي.. للصبح نصوغ الثوار كخيوط الشمس إذا طلعت.. تنسج للأجيال شعار
  • ميس من فلسطين
    كل التحية لاسرنا ونسأل الله العلي القدير ان يفرج عن اخواننا الاسرى والاسيرات قريبا ان شالله
  • عصفورة جنين من فلسطين
    الموقع حلو كتييير للامام انشالله وموفقين
  • صابرين من فلسطين
    حلو كتير وخصوصي رجعة السير لاهله واقربائة
 

الجد الاسير


 تاريخ النشر: 22/11/2015م  

 

 

 

بقلم الاسير/ باجس يونس عمرو – سجن النقب الصحراوى

 

"المخرب ابن 67 عام " شو اللي جابك  حج ؟ هاي مقابر الأحياء مش مقابر الأموات .

 

سمعت هذه العبارة بينما كنت جالساً في ساحة قسم 16 في سجن عوفر و التي وجهها المتحدث باسم الأسرى في ذلك القسم ( الدوبير) لكل من هو قادم من الخارج, هذه العبارة على بساطتها لخصت المشهد الذي يعيشه الأسرى في سجون الإحتلال فعبرت عن صورة القادم الجديد إلى السجن وكل من سمع هذه العبارة ورأى الأسير الجديد فَهم معناها والقصد منها .

ثم توجهت إلى بوابة القسم لأستقبل الأسير الجدي كما فعل غيري , هذا الأسير الذي يمشي بخطوات متثاقلة غير ثابتة بل يكاد يسقط أرضاً بسبب قيد الأسر وقيد السن الكبير !

 

دخل الضيف الجديد صاحب اللحية البيضاء الذي أنهكه  التعب والمرض إلى إحدى الغرف فجلس على أحد الأبراش فاجتمع الأسرى من حوله يرمقونه بصمت حتى خرق هذا الصمت صوت أحدهم حيث قال: عرفنا على نفسك يا عمي الحج ؟ فأجاب: أنا الحاج سامي شعبلو ( أبو كمال ) من مدينة نابلس , وعمري 67 عاما , كان صوته حزيناً وضعيفاً يُتمتم بين لحظة وأخرى الحمد لله بعين الله .

 

 انفض الجميع وهم يتساءلون عما يريده المحتل من هذا الشيخ الطاعن بالسن ومدى الخطورة الذي يشكلها عجوز مثله على الاحتلال .

وكان الحاج "سامي شعبلو" قد اعتقل فى 12/مايو عام 2012 بعد عودته من  زيارة قام بها لابنه (كمال) فى قطاع غزة وهو أحد الأسرى المحررين في صفقة وفاء الأحرار "صفقة شاليط " ، واقتاده الاحتلال إلى التحقيق في عسقلان وكان يُحقق معه لساعات طويلة وهو جالس على كُرسي ومربوط اليدين إلى الخلف .

 

قال أحد الأسرى والذي يُشاركه الزنزانة نفسها في مركز التحقيق في عسقلان ان الحاج سامي عندما يدخل الزنزانة عائداً من جلسات التحقيق يكون مُرهقا مُتعباً وكنت أقف لأمسك بيديه وأجلسه على الفراش وما أن يجلس حتى يبدأ بالحديث وتبدأ عيونه بذرف الدموع , فكنت دائماً أحاول تهدئته وأقول له : نام يا حج واستغل الوقت لأنهم سيُعاودون أخذك إلى التحقيق .

 

 فاستمر هذا الحال خمسين يوماً كاملة حتى جاء اليوم الذي أبلغ فيه أنه منقول على سجن عوفر ففرح فرحا شديداً فالكل يعرف هذا الشعور جيداً فالخروج من زنازين التحقيق كالخروج من القبر إلى الحياة .

وبعد العرض على المحاكم اكثر من مرة حكم عليه  الاحتلال على الحاج "شعبلو " بثمانية عشر شهراً قضاها في سجن عوفر وكان الأسرى عندما يرونه بالزنازين في محكمة عوفر يشفقون على حاله يتساءلون عن سبب وجوده في السجن وهو بهذا السن.

 

تعرض الحاج سامي شعبلو إلى العديد من المشاكل الصحية بحكم السجن وكان أصعبها تعرضه إلى جلطة قلبية نقل على أثرها إلى المستشفى ومكث هناك ثلاثة أيام ولم تشفع له أمراضه ولا كبر سنه عند هذا المحتل .

 

الحاج سامي شعبلو احبه كل من رأه والتقى به في الاقسام والسجون المختلة, فقد كان يهتم بشؤون من حوله من أبنائه الأسرى وكان جميعهم يُنادونه "يا جدي", فقد كان بالفعل (جد الاسرى ) فعلى الرغم من معاناته مع المرض وكبره في السن فقد كان يتمتع بحس الفكاهة وكانت الدعابة أسلوب حياته , يُدخل السرور من خلالها على من حوله وكان على الرغم من كبر سنه مرغوبا به في جميع غرف القسم وهذا ليس غريبا عليه حيث كان معروفا في مدينة نابلس من خلال عمله الإنساني والاجتماعي في خدمة ابناء شعبه .

 

أفرج عن الحاج سامي شعبلو في 28/اكتوبر /2013 بعد أن قضى مدة محكوميته بكاملها بعد معاناة لمدة طويلة مع المرض وظروف السجن القاسية , وقصته تُعطي صورة عن هذا المحتل الذي لم يترك أحد من الشعب إلا وزج به في السجن صغيرا كان أم كبيراً , رجلاً كان ام امراة , فالكل مستهدف والجميع في نظر المحتل مخربون .

 

 
  أضف تعليق طباعة

 عودة للخلف

عدد القراء: 622

عدد تعليقات: 0