2017-11-23 الخميس, 5 ربيع الأول 1439 06:54 مساءً
تابعونا على

الرئيسية
الأخبار
التقارير
الدراسات
المقابلات
أقلام وآراء
الإذاعة
جديد الكاريكاتير
استطلاع

نسبة أن تبيض السجون بصفقة وفاء أحرار (2) ؟




اهداءات الزوار
  • عائشه جمال جوده من فلسطين
    الله يعطيكم العافيه لو سمحتم بدي اعرف اخبار الاسير اكرم جمال جوده اليوم كانت عنده محكمه
  • ثائر شلالدة من فلسطين
    بوركت الجهود ونسال الله عز وجل ان يفرج عن جميع اسرانا عما قريب
  • فداء الوطـن من الأردن
    هـو الوطـن ,, يحيــا بفرسانـه .. بالمرابطيـن و المناضلين ومـن ضحـى بحريتــه لاسترداد الارض وصون العــرض ,, أسرانـا ,, تنحني الهامات وتندحر الكلمات خجلا منكم واجلالا لكـم .. أخوتـي ,, اعذروني على التقصير في حقكم فوالله لا أملك الا الدعــاء في كل سجدة علـه يأتي بنصر وفـرج قريب باذن المولى ... #مركز أسرى فلسطين للدراسات .. لكم مني كل الاحترام على جهودكم لتوضيح معاناة الاسرى التـي تخضع للتعتيم الاعلامـي الجاحد . فداء الوطـن/ الاردن
  • haya al samori من الأردن
    دمتّم الجسر الذي يعبر علية صوت الأسير دمتم خير ناصر ومعين لأسرانا وفقكم الله
  • ابو القسام من فلسطين
    الحرية كل الحرية لاسرانا البواسل والمجد والخلودج لشهدائنا الابرار وعيد مبارك للجميع
  • د.محمد ياسر كنفاني من فلسطين
    التحية للصامدين والدعاء للمضربين و التهنئة للمحررين و الرحمة لشهداء الحركة الأسيرة و هم طليعة و قدوة المجاهدين. و موعدنا بإذن الله غدا مع الفرج و النصر المبين.
  • الاء العكيمي من فلسطين
    بارك الله فيكم لخدمة اسرانا البواسل بالسجون الصهيونية وفرج الله كربهم واعادهم سالمين غانمين باذن الله
  • حفصة من المانيا
    بارك الله في جهودكم ,,,
  • فادي فرح من الأردن
    نحن مقصرون ولا عذر لنا تجاهكم اسرانا
  • حيري حنون من فلسطين
    اريد ان انقل رسالة شراونه على صفحتي
  • ام القسام من فلسطين
    كل التحية للاسير ادهم الشولي وفرج الله كربك
  • شوقاً لله من فلسطين
    متى يآا سجنُ.. أرااكَ أنقاضاا ؟ بارك الله فيكم وأعلى هممكم ورفع مقاامكم،، دمتم للأسرى أوفيآآء أسأل الله تعالى أن يمنَّ على أسرانا وكل أسرى المسلمين بالفرج العاااجل معتقلون ولكن نمضي.. للصبح نصوغ الثوار كخيوط الشمس إذا طلعت.. تنسج للأجيال شعار
  • ميس من فلسطين
    كل التحية لاسرنا ونسأل الله العلي القدير ان يفرج عن اخواننا الاسرى والاسيرات قريبا ان شالله
  • عصفورة جنين من فلسطين
    الموقع حلو كتييير للامام انشالله وموفقين
  • صابرين من فلسطين
    حلو كتير وخصوصي رجعة السير لاهله واقربائة
 

في غمرة الأنتفاض / بقلم الأسير: سعيد ذياب


 تاريخ النشر: 18/10/2015م  

 

 

ترى أي سرّ دفين تحتضن هذه الأرض !! في رملها وصخرها في سهلها وقحلها، في مائها وهوائها، في قدسية صخرتها المعرجة نحو السماء ، أم في تربها المخضب بدماء أجساد الراحلين! أهو في تعتق زيتونها الضارب في عمق الزمن وامتداد التاريخ؟ أم في رياحينها المزهرة بعبقها المأخوذ عشقاً بتمام البطولة؟ أم يا تراه في عشق بحرها اللاثم بشواطئه حدود جزئها المائل على طول بلداتها المغتصبة ، يهدهد صدرها بأمواجه المتتالية ويرسل أنسامه تسرّي عنها غربتها الطويلة.


أي أمل عنيد ينبت فيها يأبى الخضوع، يستوطن العيون الحالمة بيوم الخلاص، وتزهر أوراق تفتحه في الحشا بين الضلوع ويعلو ثم يعلو، يشمخ في إباء ويتعالى بكبرياء؛ كعلو جبال الكرمل أصغت لصيحته جرزيم وعيبال وتقافزت لالتقاطه السهول والهضاب، فتردد الصوت في أنحاء المدى يخترق الصمت ويُسمع الدنيا جلّ القضية: للوطن في عقيدتنا فهم تعمّق في الأرض وتجذّر؛ كزيتونة عتيقة قاومت عصف الرياح وقصف المطر، تأبى الركوع أو الانحناء، فلا انكسار مع المواسم، أو هوان للشدائد وركون للخطرة.


آه فلسطين الحبيبة؛ فاسمعي يا جرحنا المفتوح في وجه الألم، يا صوتنا المذبوح من الوريد، يا دمعنا المسفوح على الخدود، يا جنتي ويقيني، يا حسرتي وأنيني، يا ثورتي أنت يا أحلى نغم، تفديك المآقي والقلوب، تحميك الأرواح في زحمة الحوادث يا معرج الحبيب، قوافل تغدو وسحائب تروح، بيرق يرفرق تسنده الكفوف، زرع يثمر تقطفه يد الحصاد، وبذرة تسقط لتنمو في الأرض من جديد، فيستمر توارد الأجيال وتولد فكرة طلائع فجرك المنشود، طالعي قسمات وجوه الثائرين، اقرأي يا دام مجدك جود عطاء المحاربين، اسألي الوجع الساكن فينا، أترانا أسلمنا له الزمام؟ أم هو الذي تحطم على أعتاب روابينا؟ شاهدي حمرة الدم المسفوح في جميع المواسم، فوق كل البطاح بفعل شتى الوسائل، تخبرك عنا المواقع والملاحم، ففي سواقي الدم تطفو الحكايا وعبر مسكها السابح كنسمة من عبير على امتداد الأثير تصطف أكاليل الغار وتتوافد العطايا.
فأحجارها باتت لهب وسكيننا في نصله حد الغضب، وصيحات تكبيرنا رعود تزلزل أعماق قلوبهم الخاوية، فيتدثروا بعدها بالهرب، فأكذوبة كبرى كانت حقيقة قوتهم، وسخافة صورتها لنا خيانة العرب، فدولة تشلّ أركانها بضع سكاكين، الموت أحق بها، والاندثار أقرب منها من حبل الوريد، أي وربي لا عجب، فقم من مكانك والتحق بركب الفدا واحجز مقعدك الآن واضرب في قلب العدا، فالوقت يمضي، وربّ صيحة في مكانها وزمانها تنصر أمة، خير من جيوش تتكدس على هامش الزمان وأماكن النسيان، وفلسطين تريدك، والأقصى يرنو إلك، فلا تخيّب فيه الرجا، دافع عن شرف الماجدات الذي تدنس ببديع صُنعك فأنت وحدك صاحب الميدان.

سعيد ذياب / سجن إيشل

 

 
  أضف تعليق طباعة

 عودة للخلف

عدد القراء: 657

عدد تعليقات: 0