2017-11-21 الثلاثاء, 3 ربيع الأول 1439 04:05 مساءً
تابعونا على

الرئيسية
الأخبار
التقارير
الدراسات
المقابلات
أقلام وآراء
الإذاعة
جديد الكاريكاتير
استطلاع

نسبة أن تبيض السجون بصفقة وفاء أحرار (2) ؟




اهداءات الزوار
  • عائشه جمال جوده من فلسطين
    الله يعطيكم العافيه لو سمحتم بدي اعرف اخبار الاسير اكرم جمال جوده اليوم كانت عنده محكمه
  • ثائر شلالدة من فلسطين
    بوركت الجهود ونسال الله عز وجل ان يفرج عن جميع اسرانا عما قريب
  • فداء الوطـن من الأردن
    هـو الوطـن ,, يحيــا بفرسانـه .. بالمرابطيـن و المناضلين ومـن ضحـى بحريتــه لاسترداد الارض وصون العــرض ,, أسرانـا ,, تنحني الهامات وتندحر الكلمات خجلا منكم واجلالا لكـم .. أخوتـي ,, اعذروني على التقصير في حقكم فوالله لا أملك الا الدعــاء في كل سجدة علـه يأتي بنصر وفـرج قريب باذن المولى ... #مركز أسرى فلسطين للدراسات .. لكم مني كل الاحترام على جهودكم لتوضيح معاناة الاسرى التـي تخضع للتعتيم الاعلامـي الجاحد . فداء الوطـن/ الاردن
  • haya al samori من الأردن
    دمتّم الجسر الذي يعبر علية صوت الأسير دمتم خير ناصر ومعين لأسرانا وفقكم الله
  • ابو القسام من فلسطين
    الحرية كل الحرية لاسرانا البواسل والمجد والخلودج لشهدائنا الابرار وعيد مبارك للجميع
  • د.محمد ياسر كنفاني من فلسطين
    التحية للصامدين والدعاء للمضربين و التهنئة للمحررين و الرحمة لشهداء الحركة الأسيرة و هم طليعة و قدوة المجاهدين. و موعدنا بإذن الله غدا مع الفرج و النصر المبين.
  • الاء العكيمي من فلسطين
    بارك الله فيكم لخدمة اسرانا البواسل بالسجون الصهيونية وفرج الله كربهم واعادهم سالمين غانمين باذن الله
  • حفصة من المانيا
    بارك الله في جهودكم ,,,
  • فادي فرح من الأردن
    نحن مقصرون ولا عذر لنا تجاهكم اسرانا
  • حيري حنون من فلسطين
    اريد ان انقل رسالة شراونه على صفحتي
  • ام القسام من فلسطين
    كل التحية للاسير ادهم الشولي وفرج الله كربك
  • شوقاً لله من فلسطين
    متى يآا سجنُ.. أرااكَ أنقاضاا ؟ بارك الله فيكم وأعلى هممكم ورفع مقاامكم،، دمتم للأسرى أوفيآآء أسأل الله تعالى أن يمنَّ على أسرانا وكل أسرى المسلمين بالفرج العاااجل معتقلون ولكن نمضي.. للصبح نصوغ الثوار كخيوط الشمس إذا طلعت.. تنسج للأجيال شعار
  • ميس من فلسطين
    كل التحية لاسرنا ونسأل الله العلي القدير ان يفرج عن اخواننا الاسرى والاسيرات قريبا ان شالله
  • عصفورة جنين من فلسطين
    الموقع حلو كتييير للامام انشالله وموفقين
  • صابرين من فلسطين
    حلو كتير وخصوصي رجعة السير لاهله واقربائة
 

آية الجيوسي : تسعة عشر عاما وشوقنا لم يفتر


 تاريخ النشر: 4/6/2012م  

 

أسرى فلسطين – جنين

بقلم آية عمار الجيوسي ( بنت اخت الأسير )

هي قصة بدأت قبل نحو عشرين عاما، في اليوم الثالث من شهر حزيران من العام 1993، بعد صلاة العصر، في هذا اليوم الذي فجعت فيه أسرة الأسير محمود عيسى باعتقاله، في هذا اليوم بدأت هذه القصة، قصة الألم و المعاناة، قصة البطولة الأسطورية التي سطر الأسير محمود عيسى فيها أسمى معاني الصبر و التجلد...

تمر علينا نحن السنة وراء السنة كأنها دهر كامل يرفض الانتهاء، فما بالك بمن يقضي أيامه لا يميز بين عتمها و ضيائها، صيفها و شتائها، هي سنة لكنها بالنسبة له كمئات السنين، و لكنها ليست سنة واحدة ،هي تسعة عشر عاما، قضى منها الأسير محمود عيسى 15 عاما في العزل....

 

تسعة عشر عاما...يولد فيها الكثيرون، و تقبض فيها أرواح الكثيرين، تتغير أحوال شعوب بكاملها، و هو لا يزال في تلك الزنزانة التي أشبه ما تكون بالقبر بل إن القبر أرحم منها بكثير...

صحيح أنك دخلت عامك العشرين، و لكن شوقنا و لهفتنا إلى لقياك لم يفتر، بل إنه و الله يزداد مع كل لحظة تمر و أنت فيها عنا بعيد...

هي تسعة عشر عاما و لكنها لم تزدك إلا عزيمة و اصرارا، قهرت فيها سجانيك الذين أرادوا لهذه الروح التي تنبض عزة و اباء أن تنكسر، و لكنهم ما عرفوا أن الإنسان الذي قلبه معلق برحمة الله و لطفه لا يعرف معنى للتخاذل و الهوان...

فلن أقول لك اصبر، بل أقول لك أن تهبنا بعضا من صبرك و جلدك أيها الجبل الراسخ الصامد، و أن تدعو الله بأن يعيننا على لوعة الشوق التي تعتمر في صدورنا للقياك أيها الغالي...

فإذا رأيت الليل يسَود .. ويسوَد .. فاعلم أن الفجر قريب ..

وإذا رأيت الحبل يشتد .. ويشتد .. فاعلم أن انقطاعه بات قريبا ..

وإذا رأيت الكرب يحتد .. ويحتد .. فاعلم أن الفرج قريب ..

و أسأل الله العلي العظيم أن يجمعنا بك في ساحات الأقصى الحبيب، أنت و جميع الأسرى محررين فاتحين، و أن لا يأتي العام القادم إلا و أنت بيننا نتبادل معك أطراف الحديث، و ما ذلك على الله بعزيز،،،

و السلام عليك و رحمة الله و بركاته،،،

و دمت لابنة أختك المحبة

 

آيه عمار الجيوسي

 
  أضف تعليق طباعة

 عودة للخلف

عدد القراء: 818

عدد تعليقات: 0