2018-07-21 السبت, 8 ذو القعدة 1439 12:31 مساءً
تابعونا على

الرئيسية
الأخبار
التقارير
الدراسات
المقابلات
أقلام وآراء
الإذاعة
جديد الكاريكاتير
استطلاع

نسبة أن تبيض السجون بصفقة وفاء أحرار (2) ؟




اهداءات الزوار
  • عائشه جمال جوده من فلسطين
    الله يعطيكم العافيه لو سمحتم بدي اعرف اخبار الاسير اكرم جمال جوده اليوم كانت عنده محكمه
  • ثائر شلالدة من فلسطين
    بوركت الجهود ونسال الله عز وجل ان يفرج عن جميع اسرانا عما قريب
  • فداء الوطـن من الأردن
    هـو الوطـن ,, يحيــا بفرسانـه .. بالمرابطيـن و المناضلين ومـن ضحـى بحريتــه لاسترداد الارض وصون العــرض ,, أسرانـا ,, تنحني الهامات وتندحر الكلمات خجلا منكم واجلالا لكـم .. أخوتـي ,, اعذروني على التقصير في حقكم فوالله لا أملك الا الدعــاء في كل سجدة علـه يأتي بنصر وفـرج قريب باذن المولى ... #مركز أسرى فلسطين للدراسات .. لكم مني كل الاحترام على جهودكم لتوضيح معاناة الاسرى التـي تخضع للتعتيم الاعلامـي الجاحد . فداء الوطـن/ الاردن
  • haya al samori من الأردن
    دمتّم الجسر الذي يعبر علية صوت الأسير دمتم خير ناصر ومعين لأسرانا وفقكم الله
  • ابو القسام من فلسطين
    الحرية كل الحرية لاسرانا البواسل والمجد والخلودج لشهدائنا الابرار وعيد مبارك للجميع
  • د.محمد ياسر كنفاني من فلسطين
    التحية للصامدين والدعاء للمضربين و التهنئة للمحررين و الرحمة لشهداء الحركة الأسيرة و هم طليعة و قدوة المجاهدين. و موعدنا بإذن الله غدا مع الفرج و النصر المبين.
  • الاء العكيمي من فلسطين
    بارك الله فيكم لخدمة اسرانا البواسل بالسجون الصهيونية وفرج الله كربهم واعادهم سالمين غانمين باذن الله
  • حفصة من المانيا
    بارك الله في جهودكم ,,,
  • فادي فرح من الأردن
    نحن مقصرون ولا عذر لنا تجاهكم اسرانا
  • حيري حنون من فلسطين
    اريد ان انقل رسالة شراونه على صفحتي
  • ام القسام من فلسطين
    كل التحية للاسير ادهم الشولي وفرج الله كربك
  • شوقاً لله من فلسطين
    متى يآا سجنُ.. أرااكَ أنقاضاا ؟ بارك الله فيكم وأعلى هممكم ورفع مقاامكم،، دمتم للأسرى أوفيآآء أسأل الله تعالى أن يمنَّ على أسرانا وكل أسرى المسلمين بالفرج العاااجل معتقلون ولكن نمضي.. للصبح نصوغ الثوار كخيوط الشمس إذا طلعت.. تنسج للأجيال شعار
  • ميس من فلسطين
    كل التحية لاسرنا ونسأل الله العلي القدير ان يفرج عن اخواننا الاسرى والاسيرات قريبا ان شالله
  • عصفورة جنين من فلسطين
    الموقع حلو كتييير للامام انشالله وموفقين
  • صابرين من فلسطين
    حلو كتير وخصوصي رجعة السير لاهله واقربائة
 

ياسين أبو لفح: فلسطيني استخدم الفن جسرا لدعم الأسرى


 تاريخ النشر: 16/2/2014م  

 

 

مركز أسرى فلسطين للدراسات - خاص

مجدولين حسونة| نابلس.

 

 

يقال إن للقلم والبندقية فوهة واحدة، ولكن عندما ترى صور وتصاميم ياسين أبو لفح تشعر أن العبارة عنصرا مهما لتصبح "للقلم والصورة والبندقية فوهة واحدة".

 

الفن ما هو إلا لغة إنسانية مشتركة تؤلف جسرا بين الشعوب، ويستطيع أن يغير في الواقع بنقله للعالم بأشكال مختلفة. ولأن الفن أصبح أداة مقاومة إلى جانب أدوات النضال المختلفة كان لمركز أسرى فلسطين للدراسات مقابلة مع فنان وقف بجانب الأسرى بصوره وتصاميمه، ونقل معاناتهم في سجون الاحتلال تماما كما صور بيكاسو دمار قريته عام 1937 على يد الألمان في لوحته "الجرنيكا"، وكما استعمل ناجي العلي "حنظلة" ليرمز للعودة حتى يومنا هذا.

 

ياسين أبو لفح (25عاما) من مخيم عسكر في مدينة نابلس، مصمماً جرافيكياً، يتفانى بإنتاج كل جديد من التصاميم ليعبر عن الثوابت الفلسطينية. اعتُقِل ثلاث مرات من قبل الاحتلال الإسرائيلي، الأولى عندما كان في السادسة عشر من العمر، حيث تعرض لتحقيق قاس استمر لمدة 60 يوماً، ليحول فيما بعد إلى الاعتقال الإداري دون تهمة ودون محاكمة. وفي آخر اعتقال أيضا صدر بحقه حكماً إدارياً لمدة أربعة أشهر.

 

س: كيف واصلت دراستك وحياتك العملية مع اعتقالات الاحتلال المتكررة لك؟

 ج: تعثرت دراستي عدة مرات بسبب معاودة الاعتقال لثلاث مرات متتالية، حيث لم يتجاوز الفارق بين كل اعتقال سوى أربع شهور، ولكن بحمد الله أتمتت دبلوم في التصميم الجرافيكي، وحزتُ على عدة دورات كالتصوير الفوتوغرافي والسينمائي. وعملت في المحاسبة لدى إحدى الشركات، عدا عن تطوعي في عدة مراكز و قيامي بإعطاء عدة فئات دورات في مجال الحاسوب

في اعتقالك الأخير هل تكونت لديك فكرة متوقعة عن أسباب الاعتقال؟ اعتقد أن سبب اعتقالي الأخير هو ما وصفه الضابط لي " بقيادة الجماهير و تحريضها " عبر الدعوة لذالك في تصاميمي و دعواتي المتكررة للمشاركة في فعاليات دعم الأسرى.

 

س: هل انت متخصص في تصميماتك لقضية الأسرى؟

 

ج: بالنسبة لتصاميمي هي موجهه لدعم الأسرى والمقاومة والقضية الفلسطينية وحق العودة.

 

س: ما الذي يجعلك تركز في تصميماتك على قضية الأسرى؟ وكيف تلهمك معاناتهم؟

ج: الذي يدفعني لمزج هذه القضية في تصاميمي هو كوني أسير محرر، واشعر بحجم تأثيرها على الأسرى وذويهم وتقديرهم لأي تضامن معهم وإشعارهم أن هناك من هو مهتم بقضيتهم ومعاناتهم.

 

س: ما هو أكثر تصميم تعبت فيه أو صورة محببة لقلبك؟ ولماذا؟

ج: أكثر التصاميم التي تعبت بها كان رسم كرتوني للشهيد ميسرة أبو حمدية،و الذي رسمته قبيل استشهاده بفترة قصيرة لتعريف الناس بمرضه ووضعه الصحي و ما يتعرض له من إهمال طبي في السجون "الإسرائيلية"، ولكن القدر كانَ أسرع من وسائل الإعلام كلها فبعد التصميم بأيامٍ ثلاثة أعلنَ خبر استشهاد أبو حمدية لِأحولَ تصميم " الحرية للأسير " إلى " الشهيد الأسير".

 

س: برأيك كيف يمكن للفن أن يساهم في القضايا المصيرية كقضايا الأسرى، خاصة أن الأسلوب الذي أثبت فاعليته على الأرض لتحريرهم هو نهج المقاومة؟

ج: الفن والتصميم هو أداة لإيصال فكره تعبر عن معاناة الأسرى وتشحن التفاعل الشعبي معهم، وفي بعض الحالات يصبح الشعار أو الصورة الجرافيكية هي وسيلة مقاومة حينما توثق ملاحم المقاومين بأمعائهم في السجون.

 

س: خضت الإضراب الفردي، هل لك أن تنقل لنا صورة وضع الأسير وهو مضرب عن الطعام؟ وعوامل نجاح إضرابه؟

ج: بالنسبة للإضراب ووضع الأسير المضرب هو وضع ترقب وانتظار وهواجس "ماذا بعد ؟" وتحدي للذات ومقدار مقاومة النفس وشهوتها، والصبر من أجل هدف أسمى. وضع المضرب هو ترقب لمقدار صبره وكم سيكون لديه عزيمة وإصرار في الإضراب ، أما عن العامل الأساسي في نجاح الإضراب الفردي هو صبر الأسير وعزيمته ومقدار التضامن الشعبي معه.

 

س: باعتقادك ما هي عوامل نجاح وفشل الإضراب الفردي؟

 ج: برأيي لا يوجد إضراب فردي فاشل، ولكن هناك أسباب قد تؤدي لتسهيل تحقيق أهدافه ومن أبرزها التضامن الشعبي  وسرعة تفاعل الجماهير مع الأسير المضرب وخصوصا أبناء منطقته، حيث أنّ غالبية المضربين فرديا هم معتقلين إداريا، ومن يتحكم بمدة اعتقالهم هم ضباط المخابرات في مناطقهم.

س: ما هو تأثير الإضراب الفردي على واقع الحركة الأسيرة؟

 ج: في بعض الأحيان قد يكون سلبياً و ذلك لأن إدارة مصلحة السجون تعمل على ضغط الأسرى ممن هم حولَ الأسير المضرب لكي يحثوا أخيهم على وقف إضرابه كي لا يتأثروا سلباً بمواصلته هذا الإضراب.

 

 

 

س: هل تعتبر أن صورك وتصميماتك شكل من إشكال التضامن مع الأسرى المضربين إضرابا فرديا؟

ج: أنا لا أزكي نفسي ولكن و لله الحمد عندما رأيتُ ردود فعل كل واحد ممن خاضوا الإضراب وأفرج عنهم، ورأيهم بما قمت به من تصاميمٍ وحملات صدقاً أشعرُ أنني قمتُ بشيءٍ ساندهم ولو قليلاً في حربهم ضد هذا العدو الساديّ .

 
 
  أضف تعليق طباعة

 عودة للخلف

عدد القراء: 2014

عدد تعليقات: 0