2017-11-21 الثلاثاء, 3 ربيع الأول 1439 04:20 مساءً
تابعونا على

الرئيسية
الأخبار
التقارير
الدراسات
المقابلات
أقلام وآراء
الإذاعة
جديد الكاريكاتير
استطلاع

نسبة أن تبيض السجون بصفقة وفاء أحرار (2) ؟




اهداءات الزوار
  • عائشه جمال جوده من فلسطين
    الله يعطيكم العافيه لو سمحتم بدي اعرف اخبار الاسير اكرم جمال جوده اليوم كانت عنده محكمه
  • ثائر شلالدة من فلسطين
    بوركت الجهود ونسال الله عز وجل ان يفرج عن جميع اسرانا عما قريب
  • فداء الوطـن من الأردن
    هـو الوطـن ,, يحيــا بفرسانـه .. بالمرابطيـن و المناضلين ومـن ضحـى بحريتــه لاسترداد الارض وصون العــرض ,, أسرانـا ,, تنحني الهامات وتندحر الكلمات خجلا منكم واجلالا لكـم .. أخوتـي ,, اعذروني على التقصير في حقكم فوالله لا أملك الا الدعــاء في كل سجدة علـه يأتي بنصر وفـرج قريب باذن المولى ... #مركز أسرى فلسطين للدراسات .. لكم مني كل الاحترام على جهودكم لتوضيح معاناة الاسرى التـي تخضع للتعتيم الاعلامـي الجاحد . فداء الوطـن/ الاردن
  • haya al samori من الأردن
    دمتّم الجسر الذي يعبر علية صوت الأسير دمتم خير ناصر ومعين لأسرانا وفقكم الله
  • ابو القسام من فلسطين
    الحرية كل الحرية لاسرانا البواسل والمجد والخلودج لشهدائنا الابرار وعيد مبارك للجميع
  • د.محمد ياسر كنفاني من فلسطين
    التحية للصامدين والدعاء للمضربين و التهنئة للمحررين و الرحمة لشهداء الحركة الأسيرة و هم طليعة و قدوة المجاهدين. و موعدنا بإذن الله غدا مع الفرج و النصر المبين.
  • الاء العكيمي من فلسطين
    بارك الله فيكم لخدمة اسرانا البواسل بالسجون الصهيونية وفرج الله كربهم واعادهم سالمين غانمين باذن الله
  • حفصة من المانيا
    بارك الله في جهودكم ,,,
  • فادي فرح من الأردن
    نحن مقصرون ولا عذر لنا تجاهكم اسرانا
  • حيري حنون من فلسطين
    اريد ان انقل رسالة شراونه على صفحتي
  • ام القسام من فلسطين
    كل التحية للاسير ادهم الشولي وفرج الله كربك
  • شوقاً لله من فلسطين
    متى يآا سجنُ.. أرااكَ أنقاضاا ؟ بارك الله فيكم وأعلى هممكم ورفع مقاامكم،، دمتم للأسرى أوفيآآء أسأل الله تعالى أن يمنَّ على أسرانا وكل أسرى المسلمين بالفرج العاااجل معتقلون ولكن نمضي.. للصبح نصوغ الثوار كخيوط الشمس إذا طلعت.. تنسج للأجيال شعار
  • ميس من فلسطين
    كل التحية لاسرنا ونسأل الله العلي القدير ان يفرج عن اخواننا الاسرى والاسيرات قريبا ان شالله
  • عصفورة جنين من فلسطين
    الموقع حلو كتييير للامام انشالله وموفقين
  • صابرين من فلسطين
    حلو كتير وخصوصي رجعة السير لاهله واقربائة
 

لمـــــاذا أكتــــــب ؟؟ ..بقلم الأسير ثامر سباعنة - سجن النقب الصحراوي

 

 تاريخ النشر: 9/12/2015م  

(1)

 



بقلم الأسير ثامر سباعنة - سجن النقب الصحراوي

 

يسألني البعض : لماذا تكتب ؟؟ بل وتمر عليّ لحظات أسأل فيها نفسي : لماذا أكتب؟؟ ما الفائدة مما أكتبه ؟؟ هل أستمر في الكتابة أم أتوقف ؟

!!

أتردد أحياناً وأنا أمسك القلم ، هل أكتب أم أتوقف ؟ ولعل هذا الشعور أعيشه عندما أكتب أو أنشر ولا أجد تعليقاً أو متابعة لما أكتب

.

لكن عندما أعود إلى نفسي وأبحث في زوايا الروح أجد أني لا أكتب ترفاً أو بحثاً عن مجد زائف زائل ، ولا أكتب متصنعاً أني أكتشف أو أضع نظريات وقوانين جديدة ، ولكني أسعى أن أوجه أنظار الناس إلى هذه الحقائق والبديهيات التي يمكن أنهم تاهوا عنها في ظل انشغالهم في معمعة الحياة وملهياتها ، أسعى بقلمي وأوراقي أن أبدّد الغيوم المخيمة على كثير من عقول شبابنا .


في سورة الأنعام قال تعالى : " فمن آمن وأصلح فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون " ، وفي السابق كان ميدان العمل متاحاً ومتوفراً ، والساحة نشطة بالعمّال والأعمال ، لكن بعد الانقسام والملاحقات ضعف ميدان العمل وقلّ العمّال ، ووجدت ميدان الإصلاح المتاح لي هو الكتابة ، لذا عدت للقلم والأوراق لأحوّلها ساحة عمل وميدان إصلاح ، خاصة أن لي ماض مع القلم ، فقد كنت ألجأ إليه دائماً عندما تضيق بي الدنيا ، فأبثّ له همومي وأحزاني وأوجاعي ، والآن أعود إليه لأحوّله ميدان إصلاح ، وأذكر كلام صاحب الهمّة العالية عمر بن عبد العزيز رحمه الله _ إذ قال : " إن لي نفساً توّاقة وإنها لم تُعط شيئاً من الدنيا إلا تاقت إلى ما هو أفضل منه " وأنا على يقين أن أكثر الناس يرضون أن يكونوا عاديين ، ولا يبحثون عن النجاح والتميز ، ولا أتردد عندما أقول أني أسعى دائماً للنجاح والتميز والعطاء ، وقد تكون الكتابة ميداناً لهذا .


أدرك أيضاً أن أمّتنا تعيش أزمات وآلاماً ، وأسعى بقلمي أن أساهم في تخفيف هذه الآلام ، خاصة أن القلم قد يكون أقوى سلاح في يد من يحسن استخدامه ، وقد يكون سلاحاً لا ينضب .


كتبت في معظم الميادين ، وكنت أنتظر التوجيه والمساعدة ممن هم أقدم مني في هذا المجال ، وأصحاب الخبرة ، لكن وللأسف لم يقدم لي أحد التوجيه والنصيحة ، وكان لهذا أثر في نفسي ، لا أريد التشجيع فقط ، بل أريد النقد البنّاء وتوجيهي لتصحيح الأخطاء .


وجدت التشجيع من أصدقائي في مواقع التواصل الاجتماعي ، وتلقّيت منهم الشكر والترحيب وهذا شجعني أن أستمر بالكتابة وأن أفتح ميادين جديدة ، وبعد ذلك وجدت التشجيع من الشاعرة اللبنانية أسماء قلاوون ، والتي قامت بطباعة أول كتاب مشترك لي ولها ولأخي محمد ونشره ، وكان لهذا الكتاب أثر طيب في مسيرتي مع الكتابة ، ثم كثرت المطالبات لي بجمع كل ما كتبته ونشره في كتاب ، وبالفعل جمعت ذلك ونشرته في كتاب " خفقات قلب " .
لا أبالغ إن قلت أن كل مقال أو خاطرة أو كتاب أنشره أشعر أنه مولود وابن جديد لي ، أفرح به وأسعد بانتشاره ويهمني أن يصل لأكبر عدد من الناس .


كتبت عن الأسرى لأني عشت جرحهم ، وشاركتهم الألم ، فوجدت أن من حقهم عليّ أن أنشر قضيتهم وأن أحمل همّهم.

كتبت عن فلسطين لأنها وطني الجريح الذي يسكنني ..

كتبت عن دعوتي فهي رسالتي وطريقي في الحياة ..

كتبت عن الأمل والعطاء لأني أتمنى أن أغرسها في قلب كل إنسان ...

كتبت عن الحب لأني عرفته وعشته مع شريكة عمري وشريكة جرحي ومن كانت البلسم لجراحي وأعانتني على إكمال دربي بثبات وابتسامة ... زوجتي

..

كتبت وكتبت وسأستمر بإذن الله بالكتابة رغم أن هناك من حاولوا منعي وكسر قلمي أكثر من مرة .. فتمّ اعتقالي أكثر من مرة ، ومنعت من النشر في أكثر من مكان ، ولكن .. رضعت من أمي الإصرار والعناد بالحق مهما كان ثمن ذلك .. لذا لا زلت أكتب وبإذن الله سأكتب .


الأسير ثامر سباعنة -

 

 
 

أضف تعليق

طباعة

 عودة للخلف

عدد القراء: 1112

عدد تعليقات: 0

عدد مواضيع الكاتب: 9174